بعض النصائح الهامة لزيادة فرص حدوث الحمل

هناك بعض الامور التي يجب على كل امرأه الاهتمام بها لزيادة فرص حدوث الحمل ولضمان صحة حملك مثل:

اجراء الفحص الطبي

قبل اتخاذ قرار الحمل عليك أن تكون على دراية ببعض الأمور الخاصة بك وبقدرتك على الانجاب. لذا فإنه من المفيد زيارة الطبيب عند الاحساس بتأخر الحمل أو عند مواجهة بعض المشاكل الخاصة كعدم انتظام الدورة الشهرية كي يتمكن الطبيب من التحقق من وجود خلل هرموني. ايضا عليك التأكد من التاريخ العائلي الخاص بك لمعرفة ما إذا كان أحد الوالدين أو الاقرباء  يعاني من بعض المشاكل أومن صعوبة في الحمل. فقد تكون هناك بعض العوامل الوراثية التي تؤثر على حدوث الحمل لديك.

وأخيرا عليك التأكد من عدم إصابتك أو زوجك بالكلاميديا وهي أحد الامراض التي تنتقل جنسيا وقد تتسبب في حدوث عقم إذا لم تتم معالجتها.

 تناول الاطعمة الصحية

اتباع نظام غذائي صحي هو شيء هام وتتزايد اهميته عند التخطيط للإنجاب. فلابد من الحرص على تناول الاطعمة الصحية والخضروات والفواكه التي تحتوي على المعادن والفيتامينات اللازمة لبناء الجسم.

تناول حمض الفوليك

فالحمض الفوليك يعمل على تحسين قدرتك على الحمل. فقد اظهرت الابحاث أن السيدات ممن يتناولون حمض الفوليك هم الاقل عرضة لمشاكل التبويض وهي ثاني أهم اسباب العقم عند المرأة.

ويتواجد حمض الفوليك بكثرة في العديد من الخضروات الورقية كما يوجد أيضا في العديد من الحبوب.

الحفاظ على الوزن السليم

حيث تعمل زيادة الوزن على وجود بعض المعوقات في عملية الاخصاب. والجسم غير الصحي للمرأة اكثر عرضة للمعاناة  من عدم انتظام الدورة الشهرية التي تجعل حساب موعد التبويض صعب. وهذا نتيجة لكثرة الخلايا الدهنية التي تعمل على زيادة هرمون الاستروجين الذي يتسبب في عدم انتظام دورة الطمث.

وفي معظم الحالات تصبح فرص الحمل بالنسبة للمرأة ذات الوزن الزائد ضعيفة نتيجة الضغط الزائد على الرحم وضيق عنق الرحم مما يصعب على الحيوان المنوي الوصول للبويضة.

لذلك احرصي على الاهتمام بوزنك واعملي على التخلص من الوزن الزائد.

الاقلاع عن التدخين

فينصح بشدة الاقلاع عن التدخين. فقد تم اكتشاف انه من الممكن ان يؤدي التدخين الى تشويه الاجنة سواء بالتدخين المباشر للأم او التدخين السلبي كتعرض الأم لدخان السجائر من الزوج مثلا.

وقد اثبتت الابحاث ايضا ان معظم السيدات المدخنات يتعرضن لبعض المشاكل التي تعيق فرص حدوث الحمل. كما أن بعض المواد السامة التي تحتويها السجائر تؤثر بشكل سلبي على الخصوبة لدي كل من الرجال والنساء ايضا.

الحصول على قدر كافٍ من النوم

ففترة النوم هي الفترة التي يعمل الجسم على استعادة النشاط لجميع الوظائف والاجهزة والتي منها الجهاز التناسلي. فمن الممكن أن تؤثر قلة النوم على انتظام الدورة الشهرية مما يؤدي الى تأخر الحمل.

وقلة النوم يجعلك اكثر عرضة للعوامل تؤثر في زيادة الخصوبة. وقد اثبتت الابحاث ان النساء ممن ينامون اقل من خمس ساعات ليلا, هم الاكثر عرضة للبدانة كما انهم الاكثر استهلاكا للكافيين. وكلا من هذه الاسباب يمكن ان تؤثر بشكل سلبي في حدوث الحمل.

لذا فإنه ينصح بشدة الحصول على النوم لفترة لا تقل عن ثمان ساعات يوميا.

حساب فترة التبويض

حساب موعد التبويض هو امر هام كي تستطيعي تحديد الفترة التي يتم انتاج البويضة فيها وهي الاكثر فرصة للإخصاب. فقد يساعدك هذا على تركيز جهودك خلال هذه الفترة لزيادة فرص حدوث الحمل.

والوقت الامثل لحدوث الحمل يكون بحوالي خمسة ايام قبل واثناء عملية التبويض. بالنسبة لمعظم السيدات, تكون في الايام من التاسع وحتي الرابع عشر من بداية الدورة الشهرية. ومن المفضل ان تقومي بحساب مواعيد الدورة الشهرية لمدة ثلاثة شهور على الاقل كي تتمكني من حساب متوسط عدد ايام دورتك وتحديد أيام التبويض.

فمثلا أن كانت الدورة الشهرية لديك كل 28 يوم, يمكنك استقطاع 14 يوم فتكون ايام التبويض الخاصة بك من اليوم التاسع الي اليوم الرابع عشر بعد بداية الدورة الشهرية.

لذلك فعليك ممارسة العلاقة الحميمة بشكل منتظم خلال هذه الفترة. مما يساعد على زيادة فرص حدوث الحمل نظرا لأنها الفترة الاعلى في الاخصاب.

ممارسة العلاقة الحميمة اثناء فترة التبويض

ممارسة العلاقة الحميمة خلال فترة التبويض شيء اساسي في حدوث الحمل. ولكن في بعض الحالات التي يمارس فيها الزوجان العلاقة بشكل منتظم لا يحدث الحمل ايضا. قد يكون هذا ناتج من عدة اسباب منها:

وضعية الجماع: فبعض الاوضاع لا تسمح بوصول الحيوان المنوي للبويضة وحدوث عملية الاخصاب. فالوضع المناسب لهذا هو ان تكون الزوجة مستلقية على ظهرها.

بعض الادوية او المواد المستخدمة اثناء العلاقة مثل الجل او المعطرات او بعض انواع الغسول التي قد تتسبب في موت الحيوانات المنوية.

الابتعاد عن الضغوط النفسية

محاولات الانجاب قد تكون مرهقة للغاية ولاسيما عند استغراقها الكثير من الوقت. فقد تشعرين بالفشل أو يتسرب اليأس الى نفسك. ومثل هذه المشاعر السلبية قد تتسبب في الكثير من القلق وربما الاكتئاب. ومن المعروف جيدا ان هذه المشاعر تضر بك وتؤثر على حدوث الخصوبة لديك. فالهرمونات الناتجة عن الضغوط النفسية تؤثر على معدل هرمون البروجسترون بشكل كبير مما يؤثر في انتاج البويضة وحدوث الاخصاب.

لذلك عليك اخذ قسط من الراحة للتخلص من كل الضغوط العصبية والاسترخاء قليلا لإراحة جسمك وعقلك قليلا. فالحالة النفسية تؤدي الى تتسبب في عدم انتظام عملية التبويض كما قد تؤثر على الخصوبة عند الرجال.

الكفّ عن اجهاد نفسك

بالنسبة للكثيرين فمحاولات الحمل المستمرة تكون اشبه بالمهمات العسكرية نظرا لما تسببه من اجهاد وضغط عصبي. ولكن عليك التأكد بأن نسب حدوث الحمل مختلفة بين الازواج. فقد يحدث الحمل في بداية الزواج وقد يستغرق البعض مدة تصل الى 6 شهور دون وجود أي عوارض لحدوث الحمل. لذلك عليك الا تفكري او تشعري بالقلق حيال هذا الامر واتركي الامور على طبيعتها.

فالقلق المستمر والتفكير قد يؤثر على حياتك بشكل كبير كما يمكن أن يؤدي إلى التأثير على حدوث الحمل.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *